الأخبار

2018

شاركت منظمة المسار الخيرية لتنمية وتطوير الرحل في حفل الافطار السنوي لنزلاء سجن زالنجي بولاية وسط دارفور بمبادرة داعمة من المنظمات الوطنية ورعاية وزير الشئون الاجتماعية والاعلام والذي نظمته مفوضية العمل الطوعي والانساني وشرفه الوالي محمد أحمد جاد السيد وقد جاء الاحتفال الذي أقيم الجمعة الماضية منتصف الشهر علي قوله عز وجل : (وتعاونوا علي البر والتقوى ولا تعاونوا علي الاثم والعدوان).

صحيفة الصحافة 13 يناير 2018

افتتحت منظمة المسار الخيرية لتنمية وتطوير الرحل مكتبا بولاية النيل الأبيض ايذانا بتدشين العمل في خدمة البدو الرحل بتشريف والي النيل الأبيض عبدالحميد موسى كاشا من الرعاة الوطنيين للمنظمة
وقال الاستاذ عثمان حسين أبوبكر الأمين العام للمسار ان فتح المكتب بولاية النيل الأبيض من بين عدد من مكاتب المسار في جميع ولايات السودان مهم لتحقيق الأهداف التي تنشدها منظمة المسار منذ تأسيسها وذلك قبل 17 عاما في العمل على الاستجابة الانسانية والفعالة للرحل في جميع أنحاء البلاد الى جانب تشجيع وتسهيل التوصل الى حلول عملية ناجعة في تنمية الرحل في الاحتياجات الأساسية من تعليم وصحة ومياه فضلا عن تمكين المجتمعات بالاعتماد على الطبيعة في توفير الاحتياجات اليومية للأكل من خلال تدريب المرأة ورفع قدراتها في زراعة الحقول المنزلية ورعايتها والتعليم على صناعة المواد الغذائية من منتجات الألبان وغيرها من الأشياء مما يقلل عملية الاعتماد على المعونات ، وأشار الى ان المنظمة تعمل على مساعدة الرعاة من تقلبات الطقس وعدم الاتجاه الى طرق الهجرة كما أنها أصبحت رائدة في دعم العودة وإعادة الإدماج للمشردين داخليا في دارفور لدعم حلول دائمة وكذلك في أجزاء من جنوب كردفان
الى ذلك كشف مدير مكتب المسار بالدلنج الأستاذ خالد أحمد حسن شميلة عن خطة العام الجاري بالشراكة مع منظمة خدمات العون الدولية.
وفي قطاعات المياه والصحة واصحاح البيئة ليستفيد منها قرابة الأربعة الف مواطن الى جانب تقديم خدمات التعليم بالشراكة مع منظمة رعاية الطفولة السويدية ووزارة التربية حيث سيتم تركيب وصيانة عدد 8 مضخات بكل من الدلنج والقوز والليري وأبوجبيهة في تأسيس 30 مدرسة لعدد 9410 طفل، الى جانب بناء وتشييد 7 دورات مياه ومرافق غسل الايدي و توفير 40 حزمة من المعينات المدرسية للمدارس ومراكز التعليم البديل كما يتم توفير 40 حزمة من المواد التعليمية للمدارس ومراكز التعليم البديل و المواد الترفيهية للتلاميذ و تدريب 150 عضوا من مجالس الاباء والمجالس التربوية
وذكر شميلة أن أنشطة المسار في العام السابق تمت بنجاح من خلال مشاركة منظمة الخدمات والعون الدولية في جوانب منها ورشة تنويرية عن تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة للتشريعيين و تنوير اصحاب المصلحة من اولياء امور المعاقين والموجهين والاتحاد العام للاشخاص ذوي الاعاقة حول المسؤوليات والمهام، تدريب الجمعيات الداعمة لتعليم ذوي الاحتياجات الخاصة في التخطيط الاستراتيجي وكيفية تنفيذ المشروعات كما تم رفع التوصيات الداعمة للتعليم الخاص من أجل اعتمادها كقانون محلي وصيانة عدد خمس وعشرين مضخة الدلنج ـ القوز.

صحيفة الصحافة ، 11 فبراير 2018

قدم الأستاذ عثمان حسين أبوبكر الأمين العام منظمة المسار الخيرية لتنمية وتطوير الرحل لسعادة مايكل أرون السفير البريطاني المنتهية ولايته لدى الخرطوم تذكارا يحمل شعار المنظمة وذلك تكريما وتقديرا لاسهاماته في خدمة البدو الرحل ممثلا لحكومته وذلك في حفل فخيم بمبنى السفارة البريطانية قبل مغادرته البلاد، وتمنى أن يحالفه التوفيق في وجهته الى اليمن سفيرا لبلاده
وأشار عثمان الى التقدم الكبير في المشاريع المسماة بديفيد حيث تمنحها الحكومة البريطانية بالشراكة مع منظمة المسار و منظمة كونسيرن العالمية / وجامعة طفس الأمريكية وذلك تحت اشراف وتعاون كل من مفوضية العون الانساني والوزارات ذات الصلة حيث يستهدف المشروع بناء مقدرات المجتمعات الهشة من الرحل والمستقرين للتأقلم والتكيف مع التغيرات المناخية ومدته 3 سنوات في 3ولايات هي شمال وغرب وجنوب دارفور
وذكر عثمان أن سفير بريطانيا مايكل بدوره شكر المسار على اللفتة التذكارية كما وعد بحضور جلسة افتتاحية لمشروع جامع للادارة الأهلية دعما للسلام في البلاد.

صحيفة الصحافة ، 13 فبراير 2018

سجلت منظمة المسار لتنمية وتطوير الرحل بمحلية الدلنج ولاية جنوب كردفان زيارة الي مكتب تعليم مرحلة الأساس ومدارس رحل حي ابوزيد ،بالمحلية كما اجتمعت بمنسقي تعليم البنات وتعليم الرحل والتعليم قبل المدرسي ومنسقي التربية الخاصة لتكوين شبكة لمناصرة ذوي الاحتياجات بطفولة أبناء الرحل خارج المدرسة وقبل التعليم المدرسي ومناقشة الاشكاليات التي تواجههم بغرض رفعها للشركاء والاسهام في حلها
وأوضح عثمان حسين أبوبكر الأمين العام للمسار ان الشبكة التي تأسست تضم الي جانب الحكومة ممثلين من الأسر الداعمة ومجالس الأباء وممثل من اللجان الشعبية لتوسيع شبكة المناصر
كما تفقد الخبراء التربويون من المسار مدرسة بمحلية الدلنج بتوعية التلاميذ في اطار برنامج التربية الخاصة تناولت جوانب تثقيفية وجرعات عن الاعاقة باعتبار ان الأشخاص من الفئة قادرون علي مواجهة متطلبات الحياة بهمة وحثت علي معاملتهم دون تمييز وحثت علي اهمية تسجيل الأطفال المعاقين من الصف الاول بالمدرسة لضمان حقوقهم كما تناول جانب الحديث عن مجانية التعليم لكل التلاميذ المعاقين حيث أكدت ادارة المدرسة الجاهزية لقبول اي معاق مهما كانت درجة اعاقته.
كما قدمت دعومات للجالسين لامتحانات شهادة الأساس لعدد 12 من أصحاب اعاقة مختلفة بواسطه ديوان الزكاة وتم فتح فصل التركيز لهم في مدرسة عين الكوثر لرفع قدراتهم الاكاديمية حتي يتمكنوا من دخول قائمة الشرف بالمحلية وتوفير الجو النفسي في غرف الامتحانات
وفي اطار النشاط الاجتماعي والتوعيه المجتمعية تم اللقاء مع عدد من الشباب الناشطين في مجال الاعاقة في الحي الجنوبي من المدينة واكدوا تطوعهم لدعم التلاميذ ذوي الاعاقة في كافة الاحتياجات

 

صحيفة الصحافة ، 3 مايو 2018

شاركت منظمة المسار الخيرية لتنمية الرحل وحماية البيئة في المؤتمر الإقليمي حول (تمويل التعليم 2030م دور المجتمع المدني) في فندق الكومودور بـ بيروت وذلك في الفترة 1 – 4 الجاري وأستعرض الأمين العام للمسار عثمان حسين أبوبكر عمل المنظمة في مجال التعليم من خلال ورقة تشمل عدد من المحاور في مجلات العمل الإنساني وحركة التطور التاريخية التي صاحبت عملية التعليم بالبلاد ابتداءً منذ الوقت المبكر بواسطة شيوخ الخلاوي ومدرسة الأستاذ حسن نجيله ببادية الكبابيش فى العام 1932 حيث كانت التجربة اول نواه للمدرسة المتنقلة ذات المعلم الواحد ، حيث أدهشت الورقة المستمعون من الحضور للمعلومات الغزيرة التي احتوتها بجانبعمق المعرفة والتميز المهني التي برع فيها مقدم الورقة ، وكانت ورقته حدث غير مسبوق .
وأشار عثمان الى أن قطاع الرحل يمثل وحسب تعداد عام 2008 م حوالي 9,1 % من جملة سكان السودان . يربون حوالي 95 % من الثروة الحيوانية ويسهمون بنسبة 20% من الناتج الإجمالي المحلي لنفس العام.
وهم يتجولون في مساحات واسعة تبلغ ثلث أنحاء البلاد الأربعة ولهم إسهامات في الإقتصاد القومي. وتطرق عثمان الى فكرة تعليم ابناء النظار فى مدارس خاصة وفتح عدة مدارس ولكن التجربة لم توثق وأن المؤتمر القومى للتعليم العام بالسودان فى العام 1990 م خرح بتوصيات لإنشاء مدارس بمناطق الرحل تُدرس المنهج القومي لابناء الرحل .
فى العام 2000 م اصدر رئيس الجمهورية عمر البشير قراراً بإنشاء ادارة لتعليم الرحل بوزارة التربية والتعليم الإتحادية لتقوم باعباء التخطيط والمتابعة والتقييم والتقويم ،وتبع القرار إنشاء ادارات للرحل بحاضرة كل ولاية تتبع لها ادارات ومنسقيات على مستوى المحليات والوحدات الادارية وتم فتح عدد كبير من مدارس الرحل بالولايات .
ويري عثمان ان وضع التعليم في هذه المجتمعات المحليه ضعيفاً حيث تتدني معدلات الإلتحاق بالمدارس إلي مستويات منخفضه جداً وخاصةً في أوساط الفتيات ،وأن عدد كبير من أطفال الرحل لايلتحقون بالتعليم لأسباب عديدة منها بعد المسافات وصعوبة الوصول اليها في فصل الخريف وعدم توفر المدارس بصورة كافية.
إعتبر عثمان أن تجربة تعليم الرحل فى توفير فرص تعليم بمرحلة الأساس نجحت بصورة عامة لعدد لايستهان به من أبناء الرحل اذ بلغ عدد المدارس 1413 مدرسة رحل فيها حوالى 179,442 منهم 41% من البنات حسب إحصاءات الإدارة العامة للتخطيط التربوي – إدارة الإحصاء التربوي وزارة التربية والتعليم للاعوام ( 2011 – 2016 م)
أصبحت هذة التجربة محل تقدير وسط المجتمعات البدائية في ظل حرص الرحل على دخول أطفالهم الى الخلوة في عمر مرحلة الرياض كما يتم التعليم فيها مجانا وتعطي دروسا للنساء اللاتي فقدن فرصة الذهاب للمدرسة وقال بدأت وزارة التربية والتعليم بإنشاء المدارس المتنقلة بالتعاون مع منظمة اليونسيف في أوائل التسعينيات ، حيث توفر للأطفال الرحل نظام التعليم الرسمي ويكونالمنهج حتى الصف الرابع . كما تطرق الى المدارس الثابتة وهي مدارس مشيدة بدعم من المنظمات والجهات المانحة ، عادة يتم تشييدها في اماكن تجمع الرحل(الدمر) وذلك لضمان تلقي اكبر عدد من الطلاب للعملية التعليمية حتي الصف الثامن وتوفر بيئة جاذبه للتعليم وأشار الى أن هناك بعض المدارس تدرس حتى الصف الرابع .
وقال عثمان أن الموقف الأبوي المقيد بالبيئة التي يسكنها الرحل ، حيث يفضل الأباء عدم ارسال ابنائهم للمدارس والإمتناع عن دفع تكاليف دراسية كما يغرسون في الأبناء ثقافة الإهتمام بالثروة الحيوانية والرعي لزيادة الإنتاج بعيدا عن التعليم علماً بان أبناء الرحل يساعدون الاسر في جلب الماء والحطب للوقود الى جانب مهمة الرعي ومن أسباب تسرب الأطفال من المدارس منها الجهل بأهمية التعليم وشح مياه الشرب وهناك من يتسرب في الحلقة الأخيرة من تعليم الأساس لدواعي مساعدة الأهل وعدم وجود مدارس ثانوي في قرى مجتمعات الرحل والزواج المبكر للفتيات

صحيفة الصحافة ، 10 مايو 2018

قدمت منظمة المسار الخيرية لتنمية وتطوير الرحل مشروع تحسين الأمن الغذائي وسبل كسب العيش للنازحين والعائدين والمجتمعات المضيفة المتأثرة بولاية شمال دارفور بمنحة من منظمة براكتيكال آكشن وشراكة مع وزارة الزراعة بالولاية.
حيث ابتدرت المشروع منذ يناير العام المنصرم ويستمر حتى نهاية يونيو من العام الجاري
وأوضح الأمين العام للمسار الأستاذ عثمان حسين أبوبكر أن المشروع يستهدف عدد 2500 من النازحين والعائدين من المجتمعات المتأثرة بمحلية طويلة ولاية شمال دارفور
كما يحتوي المشروع علي انشطة تضم تمليك بذور زراعية «بمعدل 5 كيلوجرام ذرة، 10 كيلوجرام فول سوداني ، 100 جرام بامية لكل اسرة» لـ 2400 من اسر النازحين والعائدين والمجتمعات المتأثرة و تمليك المعينات والأدوات الزراعية لـ 1200 من اسر النازحين والعائدين والمجتمعات المتأثرة فضلا عن تدريب 50 أسرة من المزارعين مع تقديم الإرشاد الزراعي الى جانب تزويد 100 أسرة من النازحين والعائدين والأسر المضيفة المتأثرة بأغنام للمساهمة في كسب العيش ، بواقع 3 لكل اسرة.

صحيفة الصحافة ، 15 مايو 2018

2017

اكدت منظمة المسار الخيرية لتنمية الرحل وحماية البيئة ان وفدا من مشروع ادارة الموارد الطبيعية وسبل كسب العيش بشرق دارفور  وقف ميدانيا بمنطقتي (كديك) محلية الضعين و (سبدو) محلية بحر العرب لمتابعة المشروع والوقوف علي مرحلة تسليم محطتي مياه (دونكي) و متابعة الجمعيات النسوية لانتاج الخضر في المنطقتين ضمن المشروع .
وقالت ان الزيارة تزامنت مع وصول وفد من منظمة UNOPS للمنطقة كديك للوقوف علي ما تم انجازه من عمل وقالت ان الزيارة وجدت صدي طيبا من اهالي المنطقة الذين احتفلوا تلقائيا  بالمحطة .

صحيفة الصحافة ، 3 فبراير 2017

كشفت منظمة المسار الخيرية لتنمية وتطوير الرحل وحماية البيئة في تقرير طبي حديث قالت أجرتها في محليتي )كبكابية والسريف( بشمال دارفور اكدت من خلاله تفشي أمراض « التهابات العيون والتهابات المسالك البولية والتهابات الجهاز الهضمي و فقر الدم والاسهالات والأمراض الجلدية الفطرية ) وبعض الاصابات بالملاريا( بالمحليتين .
وقالت المنظمة انها حصرت حوالي )400( مريض في قري محليتي كبكابية والسريف في كل من )الكوثر ، وادي السنط علاوة علي منطقة مستريحه والغبشة والشيخ البشاري( وقالت بينما ان الأهالي يحتاجون للتثقيف الصحي وتوفير مياه نقية للشرب وتدريب القابلات .
وقال الامين العام للمسار عثمان حسين أبو بكر أن القافلة الصحية والبيطرية لولايات دارفور الـ«5» والتي امتدت زهاء الشهرين انتهت بسلام ونجاح. وأثني الامين العام علي التعاون والتجاوب الذي وجده من ولاة الولايات الخمس والعمد والمشائخ والشباب والمرأة ، وفي حسن الاستقبال كما شكر المنظمات الأجنبية والشركاء الوطنيين الذين ساندوا القافلة في دعم مقاصدها الإنسانية وقال ان الفريق الطبي والفني عاد بسلام بعد أن أمضوا أياما طويلة في تقديم يد العون لإنسان دارفور .
واكد الامين العام استتباب الأمن في دارفور وقال انهم جابوا ولايات دارفور غربها وشمالها ووسطها وجنوبها وشرقها ليلا ونهارا ولم يعترضهم مكروه مشيرا الي ان القافلة صاحبتها عملية تسجيل المواليد بينما تلقي المئات من المواطنين العلاج لاسيما المحتاجين لعمليات أسنان الي جانب عقد ورش عمل في شمال وغرب وجنوب دارفور حول اهمية وضع قانون لتنظيم المراعي وعرض القانون القومي .

صحيفة الصحافة ، 7 فبراير 2017

سيرت منظمات المسار الخيرية لتنمية وتطوير الرحل وحماية البيئة وأم بادر للتنمية الانسانية والجمعية السودانية لقلب الأطفال قافلة طبية لولاية شمال كردفان بمبلغ يفوق المليار جنيه وذلك بدعم من ابناء إدارية أم بادر بالولاية وتجوب القافلة الولاية لمدة اسبوعين للعمل في مجال اصحاح البيئة وتوعية المجتمع. وقال مختار محمد المصطفى الامين العام لمنظمة ام بادر في تصريحات صحافية بمقر منظمة المسار التي شهدت تحرك القوافل ان انتشار مرض القلب (روماتيزم، والصمام) وسط الاطفال أصبح مقلقاً لهم مما يحتاج الى عمل دراسة استكشافية عن أسبابه بالتنسيق مع الشركاء مشيرا الى ان منظمته بالشراكة المثمرة مع منظمتي المسار وجمعية أمراض القلب من شأنها القيام بعملية الاستكشاف لاسيما وان الكوادر الطبية للقافلة سيجوبون «24» قرية في محلية «سودري وأم بادر وجبرة الشيخ» في بادرة انسانية طيبة وتعتبر الاولى من نوعها تضافرت فيها جهود ابناء الولاية لاسيما في المهجر وتقديم الدعم المقدر للقافلة بمبلغ أكثر من المليار جنيه مشيرا الى أن القافلة تضم (4) من اختصاصيي القلب للاطفال و(6) في تخصصات مختلفة من بينها جراحة اسنان وأمراض النساء والباطنية، متوقعا ان يستفيد حوالى (2000) شخص من القافلة لاسيما مرضى القلب وان العدد قابل للزيادة.
وقال الأستاذ أحمد بلال رئيس القافلة والمسؤول بمنظمة المسار إن القافلة تأتي ثمرة للشراكة بين الثلاث منظمات ووزارة الصحة بشمال كردفان وجامعة شمال كردفان برعاية والي الولاية مولانا أحمد هارون، وأبان ان القافلة ستقوم بعمليات مسح ميداني للمنطقة والوقوف على الاحوال الصحية ومعالجتها بالولاية بالتنسيق مع الجهات المختصة، وأشار بلال الى ان منظمته ستساهم في مخيم الاستكشاف المبكر لروماتيزم القلب والعافية الصحية التشخيصية بالولاية الى جانب تحريكها عدد ثلاث عيادات مجهزة بالمعامل وفنيي المعامل وفني عمليات تدريب حماية البيئة.
وامتدح محمد حسن أبو شورة البادرة الطيبة التي ابتدرها أبناء الولاية لصالح انسان المنطقة مشيرا الى ان الجهود بين أبناء شمال كردفان والخيرين في الداخل والخارج قد تكاتفت وتعاضدت بعيدا عن الجهوية والعنصرية والحزبية في وحدة مشهودة، وقال ان العمل الانساني مفتوح ولا يقتصر على المناطق المعلنة ، داعيا جميع أهل القرى الاقبال على مناطق وجود القافلة حتى يشملهم العلاج والاستفادة من خدماتها الطبية.

صحيفة الصحافة ، 15 فبراير 2017

وقعت منظمة المسار الخيرية لتنمية الرحل وحماية البيئة وجامعة الدلنج (كلية التربية – علم النفس) مذكرة تعاون في اطار الإتفاقية الفنية الموقعة بين المسار ووزارة التربية والتعليم بولاية جنوب كردفان في مجال ذوي الاحتياجات الخاصة، وقد اتفق الطرفان علي تنفيذ برامج عملية في مجال علم النفس ، الاعاقات، التربية الخاصة وكل المواضيع التي تهم اصحاب الحالات التربوية الخاصة الي جانب تعليم الرحل والأسس النفسية في المناهج .
وأكدت المسار إلتزامها بالمساهمة في بناء القدرات في المجالات الفنية وآليات تنفيذ المشروعات للفئة المستهدفة بالولاية الي جانب القيام بمسوحات مشتركة في مجالي ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة والاسباب المتعلقة بها كما تعمل المسار علي بناء قاعدة بيانات في مجال التعليم والمساعدة في انشاء قسم لتعليم الرحل وبحوث في مجال ذوي الحالات الخاصة .

صحيفة الصحافة 21 مارس 2017

نجحت منظمة المسار الخيرية لتنمية وتطوير الرحل في تجربة الحدائق المنزلية التي ابتدرتها سط الرحل في بعض مناطق دارفور إلى جانب تركيب طاحونة في منطقة السد العالي خاصة بالنساء في ولاية جنوب دارفور
وقالت سلافة إبراهيم بابكر من مكتب المسار بنيالا ان المسار تهتم بتنمية المرأة وتطوير المهارات وبالتعليم والتدريب على المشاريع المدرة للدخل وتوفير سبل كسب العيش وأضافت ان مشروع الحدائق المنزلية في الولاية حظي بنجاح مرئي حيث قامت المسار للمرة الثانية وبعد نجاح تجربة الحدائق المنزلية في البيوت بإنشاء مزرعة استهدفت 15 من النساء الرحل في منطقة أم سيالة جنوب دارفور حيث تلقين تدريبات عالية مشيرة الى ان الخضروات التي زرعت تتمثل في الخضرة والرجلة والبامية والجرجير والاسود والطماطم والبطيخ وعيش الريف والعجور والشطة الخضراء والبصل الاخضر والفجل ومن ثم يتم تسويقها وقالت إن المنظمة بصدد إقامة سوق للمشروع حتى تستفيد منه النساء وذكرت سلافة أن المسار قامت باستبدال الآلات التقليدية المستخدمة في طحن الذرة الى تركيب طاحونة في منطقة السد العالي
من ناحيته وصف احمد ساتي ناشط طوعي بالمسار المشروع انه يمثل عملا تنمويا ذا فائدة وعائد كبير ويؤثر على حياة المواطن صاحب الحاجة كما يقوي ويرفع من مستوى الدخل للأسر وتحسينها .

صحيفة الصحافة ، 19 ابريل 2017

قال أحمد بلال كوكو المدير التنفيذي لمنظمة المسار الخيرية لتنمية وتطوير الرحل وحماية البيئة إن من يتناولون برامج وانشطة واهداف المنظمة مدحا او قدحا يكون تركيزهم على الانشطة التنموية الخدمية المباشرة كالصحة والتعليم والمياه والزراعة ولا يقفون عند البيئة. واضاف أن اهتمام المسار بدأ بالبيئة وقضاياها وتطوراتها مع بداية الفكرة حيث لا تفصل المسار بين البيئة والرحل لذا كان الاهتمام بالبيئة مرتبطا عند منظمة المسار ارتباطا كليا بالاهتمام بالرحل لمعرفتها بتأثير البيئة الكبير والبالغ على اسلوب حياة الرحل المتنقلة بحثا عن افضل البيئات لقطعانهم من مرحلة البحث الازلية عن الماء والكلأ والمراعي.
وقال احمد ان كانت البيئة هي البذرة التى غرستها منظمته حتى تحيي من زرعها شجرة الاهتمام بكل قضايا الرحل الاخرى مع ربط ذلك  بمجال التوعية باهمية المحافظة على البيئة وترشيدها وان المحافظة على البيئة يحد من النزاعات والحروب، لاسيما أن  تجذر وامتداد المشاكل والتعقيدات الامنية بسبب المشاكل البيئية وتأثيراتها حيث ان معظم الصراعات بين القبائل تحدث لمحصلة الخلاف بين الرعاة والمزارعين وتدور حول الموارد الطبيعية مثل الموارد المائية والمراعي والغابات والاراضي الزراعية والمسارات.
وأشار الى ان المسار جعلت من التوعية باهمية المحافظة على البيئة ارضية صلبة ترتكز عليها المشروعات المراد تقديمها بجانب مواز لايقل اهمية  عن التوعية الا وهو عملية مناصرة قضايا الرحل بصورة عامة والبيئية منها على وجه الخصوص وقد نتج عن ذلك مناصرة استقرار الكثير من القوانين والمراسيم التى تدعو للمحافظة على البيئة وترشيدها وعلى سبيل المثال لا الحصر كانت مناصرة قانون المراعي والعلف حتى رأى النور وتقديم طعن دستوري في عملية تحويل غابة الفيل لمطار
من ثم دلفت لتقديم مشروعات تراعي الجانب البيئي  من خلال المشروعات الاخرى المقدمة من قبل المنظمة في ثوبخدمي لمعالجة البيئة وصولا للسلام المستدام.

صحيفة الصحافة ، 24 مايو 2017

وزعت منظمة المسار الخيرية لتنمية وتطوير الرحل وحماية البيئة كميات كبيرة من  سلال غذائية لشهر رمضان المعظم  الى جانب تنفيذها عددا من المشاريع التنموية ضمن خطتها الهادفة للعام الجاري في مناطق انتشارها بجميع ولايات السودان . وقال معتمد محلية عسلاية أدم حمدان البشرى ان منظمة المسار الخيرية قد وزعت كمية كبيرة من المعينات الغذائية في شهر رمضان مع عدد من المنظمات الوطنية بالولاية ، وان مواطني الولاية يعيشون في أمن وسلام وفي نعمة خلال الشهر الفضيل، واعتبر أن المنظمات الوطنية في الولاية تقوم على تجسيد قيم التكافل والاخاء بين المواطنين ، وشكر ديوان الزكاة بشرق دارفور لدعمه السخي للمواطنين وتمليكهم وسائل انتاج الى جانب توزيع كيس الصائم . ودرجت منظمة المسار الخيرية ومقرها بحي النزهة الخرطوم  على تقديم معينات غذائية خلال شهر رمضان والمعينات الانسانية  طيلة السنوات الماضية .

صحيفة الصحافة ، 8 يونيو 2017

2016

برعاية مميزة من (سوداني) وبشراكة متكاملة مع منظمة صناع الحياة للعام الثالث على التوالي تم تدشين مبادرة (أرسم مستقبلك) فى الفترة من 21 وحتى 27 من يوليو الجاري بشراكة مع منظمة صناع الحياة وعدد من الشركاء حيث اشتملت الحملة على معارض ومحاضرات ولقاءات مباشرة مع الطلاب بالقدر الذى يساعدهم على عملية اختيار وتحديد المسار الذى يناسبهم ومقدراتهم وهواياتهم ..
وأوضح الاستاذ مصطفى مؤيد عبد السيد مدير قسم المسؤولية المجتمعية بسودانى أن فلسفة «ارسم مستقبلك» تكمن في تعزيز عملية اتخاذ القرار بالنسبة لشريحة الطلاب فى فترة عمرية معينة وتقدم لهم الدعم المعرفي خاصة ً طلاب الثانويات والناجحين في الشهادة السودانية المتأهلين للجامعات وأسرهم وتمكنهم من ترشيد قرار الالتحاق الجامعي ، حيث تقدم الخدمة بواسطة متطوعون من الطلاب والخريجين والممارسين بالعلوم المختلفة بشكل يسهم في تغير واقعنا نحو ما نريد ، مبينناً أنها حملة  سنوية مكثفة متعددة النشاطات .

صحيفة الصحافة ، 28 يوليو 2016

كشفت منظمة المسار الخيرية لتنمية الرحل وحماية البيئة عن عدة مشروعات ضمن خطتها للعام (2016-2017م) في (6) في ولايات تشمل دارفور وكردفان بتمويل من منظمات أممية من بينها (كونسيرن ، اليونسيف ، ايكو) .
وقال الأمين العام للمسار عثمان حسين ابو بكر لـ(الصحافة) ان العمل مستمر لتنفيذ المشاريع في مناطق الرحل في الولايات عبر حزمة من الأنشطة الهادفة والتي ستحقق قدراً من الغايات المنشودة في الاهتمام بإنسان الرحل في عموم انحاء السودان وبثرواتهم الحيوانية .
وقال حسين ان جنوب كردفان شهدت نشاطات المنظمة في مجال رفع مقدرات المجتمع وتأهيل مدارس صديقة لدمج الأطفال ذوي الاعاقة في الحياة بينما تم تطعيم (75) ألف رأس من الماشية وتدريب (11) معاونا طبيا وتوزيع أغنام لـ(41) أسرة فقيرة واقامة ورش تدريبية لتربية الحيوان ورعاية الموارد الطبيعية في شرق دارفور في اطار مشروع دعم الأمن الغذائي وسبل كسب العيش للنازحين والمجتمعات المتأثرة فيها كما تم صيانة (25) مضخة في غرب دارفور الي جانب تحسين خدمات المياه في المجتمعات المتأثرة بالحروب في كل من (شمال وجنوب وغرب دارفور) وذلك عبر آليات تدريب لجان المياه وصيانة (25) طلمبة مياه و(8) تناكر مياه للمدارس وبناء (1200) مرحاض.
واضاف انهم قدموا خدمات التغذية وعلاج سوء التغذية الحاد للاطفال اقل من (5) سنوات في شمال دارفور وتقديم خدمات سبل كسب العيش وخدمات المياه وتوعية النوع حسب المراعي وانه تم بناء وصيانة (164) مرحاضا وتثقيف في مجال اصحاح البيئة وحملات نظافة في وسط دارفور بالاضافة الي توزيع بذور وتقديم دعومات غذائية  للأسر الفقيرة الي جانب صيانة (7) مضخات و(2) مركز صحي وحملة نظافة في (10) قرى وجوانب صحية اخرى في وسط دارفور بتمويل من الاغاثة العالمية .

صحيفة الصحافة ، 13 اكتوبر 2016

قرت وزارة الثروة الحيوانية في أنها تواجه مشكلة أحصاء دقيق لأعداد الثروة بالبلاد كونها تؤثر على الناتج المحلي. وقالت ان هناك زيادة على طلب اللحوم الحمراء من الخارج لكنها متدنية مقابل الزيادة في صادر المواشي.
وكشف مدير ادارة التخطيط بوزارة الثروة الحيوانية عمار الشيخ ادريس عن تعداد لآخر احصائية للثروة الحيوانية في (2016م) والتي أظهرت عن وجود (107)مليون رأس بالبلاد الا أنه عاد قائلا (هناك جدل حول حقيقة الأرقام ومختلف حولها ) مشيرا الى أن الثروة الحيوانية تفوق الاحصائية الرسمية بأكثر من (200) مليون راس ،ورأى عمار في ورشة عمل تنويري للمجلس القومي للسكان بالتعاون مع منظمة المسار الخيرية لتنمية الرحل وحماية البيئة بقاعة الشارقة أمس، ان المشكلة التي تواجه الوزارة في عملية الاحصاء الحيواني تعود للرعاة وذلك لأسباب من بينها خوفهم من (الجبايات والعين) مشيرا الى أن وزارته تجري عملية مسح جوي بواسطة احدى الشركات وذلك لمعرفة حجم الثروة الحيوانية بالبلاد
واعتبر عمار ان قطاع الرحل يمثل (95%) من جملة انتاج الثروة الحيوانية في انتاج الثروة الحيوانية وانتاج اللحوم الحمراء وقال ان تعداد الثروة الحيوانية (107) مليون راس تعتبر الأكبر في افريقيا والسابع عالميا ويقدر استهلاك اللحوم الحمراء حوالي (2.2) مليون دولار سنويا حيث يساهم القطاع بـ(20%) من الناتج الزراعي من الناتج المحلي و(605%) من الناتج الزراعي وذلك حسب الجهاز المركزي للاحصاء في عام (2015م)
من ناحيتها أكدت الامين العام للمجلس القومي للسكان لمياء عبدالغفار اهتمام الحكومة بكافة شرائح المجتمع والتركيز على الرحل لاسيما وانها تمثل واحدة من المساحات في العمل المتكامل واعتبرت الورشة ضربة البداية للتباحث مع المسار وبقية المنظمات الوطنية حول وضع أطر عملية أكثر فاعلية ونجاعة من خلال خطط مدروسة
من ناحيته أوضح الامين العام للمسار عثمان حسين أبو بكرلـ (الصحافة) أن الورشة واحدة من الامتداد لعمل المنظمة الطويل في خدمة الرحل وتنميته مشيرا الى أن طرق ابواب المجلس القومي للسكان في هذا الخصوص لايقل أهمية عن البحث الدؤوب في خدمة القطاع مشيرا الى ان الورشة ستكون لبنة للتعاون المثمر مع المجلس الذي يتبنى وضع الخطط الوطنية في عملية التنمية المستدامة بالبلاد لاسيما وان شريحة الرحل تمثل قطاعا مهماً وحيوياً في الاقتصاد ويساهم في تحريك سوق العمل والتجارة الخارجية.

صحيفة الصحافة ، 7 نوفمبر 2016

 أقرت وزارة الثروة الحيوانية في أنها تواجه مشكلة أحصاء دقيق لأعداد الثروة بالبلاد لكونها تؤثر على الناتج المحلي واعلنت عن زيادة على

طلب للحوم الحمراء من الخارج مقابل الزيادة في صادر المواشي وكشف مدير ادارة التخطيط بوزارة الثروة الحيوانية عمار الشيخ ادريس،

عن تعداد لآخر احصائية للثروة الحيوانية في (2016م) والتي أظهرت عن (107) مليون رأس بالبلاد الا أنه عاد قائلا

(هناك جدل حول حقيقة الأرقام ومختلف حولها ) مشيرا الى أن الثروة الحيوانية تفوق الاحصائية الرسمية بأكثر من (200) مليون رأس ،وارجع عمار في ورشة عمل تنويري

للمجلس القومي للسكان بالتعاون مع منظمة المسار الخيرية لتنمية الرحل وحماية البيئة بقاعة الشارقة أمس، غياب الاحصاء الحيوانى الى الرعاة.

صحيفة الصحافة ، 7 نوفمبر 2016

سيرت منظمة المسار الخيرية لتنمية وتطوير الرحل أمس قافلة متكاملة (مجتمعية ، صحية ، رعوية ، دعوية) لولايات دارفور الخمس تبدأ بولايتي (جنوب وشرق دارفور) بقيادة أمينها العام عثمان حسين ابوبكر ويرافقه عدد من الكوادر الطبية والعاملين في المجال بالتنسيق مع مفوضية العون الانساني ووزارتا الداخلية والثروة الحيوانية وبعض الجهات ذات الصلة والاختصاص ونفر من الشركاء الوطنين الداعمين للمشروع …
واعلن الطاهر خاطر اسحق المسئول بالمسار لـ(الصحافة) ان القافلة الصحية الرعوية والدعوية تمتد الي (30) يوما كما انها متكاملة اذ تشتمل علي تقديم خدمات تستهدف الرحل في الولايات الدارفورية الخمس وتشمل الصحة العامة والرعاية الصحية الاولية وصحة الامومة والطفولة والتغذية وصحة الفم والأسنان الي جانب خدمات فحص العيون والخدمات البيطرية وعملية الارشاد المتنوعة في هذا الخصوص ، موضحا ان القافلة سيصاحبها عملية مسح ميداني للقطاعات الرعوية وذلك بهدف وضع بيانات سليمة ودقيقة من شأنها ان تعين العاملين في حقل المسار علي التخطيط الجيد في تقديم الخدمات للرحل .

صحيفة الصحافة ، 18 نوفمبر 2016

تعرضت سيارة تقل 6 أشخاص ضمن وفد قافلة منظمة المسار الخيرية لتنمية الرحل وحماية البيئة المتجه إلى ولايات دارفور الخمس بينهم مدير إدارة تعليم الرحل بالوزارة الاتحادية إلى حادث حركة أليم في منطقة الكومة التي تبعد 80 كيلو متر من الفاشر حاضرة ولاية شمال دارفور، حيث تم نقل المصابين إلى مستشفى (نبض الحياة) بالفاشر لتلقي العلاج وقد نجا كل من مدير إدارة تعليم الرحل الى جانب مسئول مشروع علم طفل للمسار بالقضارف من الحادث باعجوبة دون أية إصابات علما بأن الأخير رجل سبعيني في العمر حيث قاد الانقلاب المفاجئ من مكان مرتفع على الأسفلت إلى لفظهما خارج المركبة بسلام وسط ذهول وتدافع كثيف من المواطنين في المنطقة المجاورة الذين حضروا كالفزع نساء ورجال وأطفال وشيوخ للنجدة وتقديم يد العون.
وكانت السيارة المنقلبة تتبع لمنظمة الشفاء وهي مشاركة في القافلة (ب) في جانب الارشاد الديني والدعوي للبدو الرحل في دارفور، فيما تأثرت بشكل بليغ الاستاذة أسماء أحمد مساعدة برامج بمنظمة المسار .
ويرافق الأمين العام للمسار عثمان حسين أبوبكر 25 شخصا من منظومة القافلة التي تضم أيضا أطباء صحة عامة وأسنان وعيون .

صحيفة الصحافة ، 19 نوفمبر 2016

دشّنت “زين” السبت الماضي عدد من مشاريع الدعم الاجتماعي بولايات دارفور بحضور نائب رئيس الجمهورية الأستاذ حسبو محمد عبد الرحمن، والي ولاية جنوب دارفور المهندس آدم الفكي، مدير جامعة نيالا بروف إبراهيم شريف، نائب المدير التنفيذي لـ “زين” الأستاذ إبراهيم أحمد الحسن، مدير قطاع الاتصال المؤسسي بـ “زين” الأستاذ صالح محمد علي والمدير التنفيذي للقطاع التجاري بشركة “زين” الأستاذ خالد جعفر.
قدّم نائب الرئيس التنفيذي لـ “زين” شرحاً وافياً لسعادة نائب رئيس الجمهورية مُطلعاً إياه على الدعم المتمثل في إنشاء مكتبة “زين” الافتراضية التي تبرعت بها “زين” لجامعة نيالا وتحتوي على 60 جهاز حاسوب بكامل ملحقاته دعماً للتعليم التقني وإثراءً للمعرفة بولاية جنوب دارفور، وتخدم المكتبة 13 ألف طالب وطالبة و400 أستاذ، كما قامت الشركة بتوزيع 10500 لبسة مدرسية لطلاب وطالبات الولاية إضافة لوحدات إجلاس لـ 3500 طالب وطالبة، كما دشّن نائب الرئيس دعم “زين” لمستشفى “قولو” بجبل مرة بمعدات طبية متكاملة بجانب تأسيس غرفة عمليات وتخدير وأجهزة ضرورية منقذة للحياة وعدد 2 مولد كهرباء للمستشفى بطاقة 60 ميغاواط. وعلى ذات السياق تبرعت “زين” للعرب الرّحل بـ 3 عيادات متحركة مُجهزة بمعامل متكاملة لتوفير الخدمات التشخيصية والعلاجية للرّحل في أماكن تجمعاتهم، إضافة للتبرع لهم بـ 8 وحدات للطاقة الشمسية و85 شنطة للقابلات بالتعاون مع منظمة المسار الخيرية ومجلس تنمية وتطوير الرّحل، وقد ثمّن نائب رئيس الجمهورية دور “زين” لدعمها غير المحدود لتطوير وتنمية التعليم والدعم المجتمعي للبلاد عامة ولولايات دارفور خاصة، وتحدث مدير جامعة نيالا بروف ابرهيم شريف مشيداً بجهود “زين” في دعم الجامعة ومؤكداً أن المكتبة الافتراضية ستكون نبعاً للمعرفة وبوابة تطل على آخر مستجدات العلوم.
وعلى ذات السياق سعت “زين” لربط المناطق الطرفية بالشبكة بإقامة أول برجي إتصالات بولاية وسط دارفور بمحلية شمال جبل مرة لتغطية السكان بقرية “فانجا” التي تضم 20 ألف نسمة وقرية “روكورو” ويقطنها 30 ألف نسمة. ويذكر أن “زين” دعمت في السنوات السابقة ولايات دارفور بعدد من المشاريع المجتمعية بتبرعها بـ 27500 لبسة مدرسية و 3367 وحدة إجلاس للطلاب والطالبات، كما احتفلت بفرحة العيد بمعسكرات النازحين بشمال دارفور بجانب التبرع بمعدات طبية لمستشفى نيالا و10 مولدات كهرباء لمعامل حاسوب بـ 10 مدارس ثانوية بالولاية.

صحيفة الصحافة ، 22 نوفمبر 2016

انطلقت القافلة الصحية لمنظمة المسار الخيرية لتنمية وتطوير الرحل وحماية البيئة من مدينة نيالا حاضرة ولاية جنوب دارفور بالتزامن مع زيارة نائب الرئيس حسبو عبدالرحمن حيث بدأت القافلة تجوب ولايات دارفور (الخمس) لتقديم العون الصحي والبيطري برفقة دعاة من منظمة الشفاء حيث اتجهت القافلة الي مجمع أم برني جنوب نيالا كمحطة اولي لارياف المدن عقب مخاطبة نائب الرئيس حشدا جماهيريا بجامعة نيالا ومن ثم الوقوف علي مدرسة تطوير  المهن الصحية التي قامت  شركة زين للاتصالات بدعمها عبر شراكة مع المسار، قدمت أدوات توليد وشنط قابلات في أجواء احتفالية شهدها مدير مكتب المسار بنيالا سيد ادم يوسف وطاقم القافلة من كوادر صحية وفرقة مدربة علي الاستبيانات لإجراء مسح ميداني في دارفور .
بينما أوضح المدير الإقليمي لشركة زين بدارفور التجاني عبد الكريم أن عملية دعم مدرسة المهن الصحية عبر التعاون المثمر والعديد الجوانب مع المسار يأتي من واقع رسالة زين ومسؤولياتها تجاه المجتمع في حلحلة كثير من الإشكاليات السياسية والاقتصادية.
وقال ان الدعم يعتبر واحدا من إسهامات شركة زين العريضة في المجال الاجتماعي مبديا اعتزازه بالشراكة مع المسار ، مشيراً إلي أن القابلات شريحة مهمة لاغني عنها في الحياة ، قال انها تستحق المساندة والدعم .
مجمع ام برني يضم أربعة قرى
فيما تدفق المئات من المواطنين نحو مجمع ام برني الذي يضم أربع قرى، نحو مخيم المسار العلاجي الذي حط رحاله بمدرسة القرية واستمر لمدة (ثلاثة) أيام تلقي فيها أكثر من (300) شخص العلاج ، بينما اثبتت الفحوصات التي أجريت للمرضي انتشار مرض التهابات في البول وحساسية بصورة أكبر عند الأطفال ، وثمن أهالي أم برني الخطوة التي أقدمت عليها المسار ووصفوها بالبادرة الطيبة والنادرة ولم تشهدها القرى من قبل .

الطريق إلى أم سيالة

وفي الإطار ذاته توجهت قافلة برئاسة الأمين العام للمسار الأستاذ عثمان حسين أبوبكر برفقة مدير إدارة تعليم الرحل بوزارة التربية والتعليم الاتحادية وممثلي الثروة الحيوانية ومجلس تنمية وتطوير الرحل نحو أم سيالة التابعة لمحلية ميرشنج حيث حظي الوفد باستقبال حاشد من قبل المواطنين برئاسة المعتمد محمد أحمد وأركان حربه بينما تجري المسار عمليات تطعيم بيطري للماشية خارج أم سيالة علي أن تنتقل عمليات حقن الحيوانات لتشمل مناطق أخري وذلك تحت إشراف وزارة الثروة الحيوانية.
وحث المعتمد الجميع علي الاهتمام بالبدو الرحل في المنطقة نسبة لحاجتهم الماسة للخدمات الأساسية والتعليم علي وجه الخصوص ، قاطعا أن المحلية تشهد حالات استقرار الرحل عقب تعافيها من الهزات الاجتماعية التي تعرضت لها من قبل، ووجه القيادات الإدارية بتحريك المجتمع المحلي علي وجه السرعة للاستفادة القصوي من قافلة المسار متعددة الأغراض الإنسانية.

صحيفة الصحافة ، 25 نوفمبر 2016

أم برني. .. عبارة عن مجمع لأربع قرى (ام برني وفتنة والعرجة ورورو) جنوب نيالا حاضرة جنوب دارفور.. فهي لمن لا يعرفها تختبيء بشكل خجول خلف الأشجار والحشائش الطويلة؛ تنعم بالأمن والسلام وتتمتع بطيبة أرضها وسكانها . .. حالها لا يختلف كثيراً عن حال العديد من القرى التي حرصت (الصحافة) على التجوال في ولايات دارفور الخمس وذلك برفقة منظمة المسار الخيرية لتنمية وتطوير الرحل وتسييرها قافلة صحية متعددة الجوانب الإنسانية مطلع الاسبوع.

تعليم التقاليد والعادات
يحث الآباء في قرى دارفور وفي إطار الدين والقيم السمحاء يحثون الأبناء على تعلم العادات والتقاليد وموروثات الأجداد كما يشجعونهم على الحفاظ عليها …فركوب الخيل. ..والجمال ..والرمي …والفروسية تعتبر من بين الموروثات الاصيلة والعديدة التي ينبغي تعلمها كنوع من تحمل المسؤولية واكسابهم مهارات تؤهلهم الاعتماد على النفس ، هذا بجانب احترام الضيف والعمل على حسن اكرامه واستضافته وفوق كل هذا وذاك تقف (الخلاوى) شامخة عند مدخل كل قرية قصدناها كعنوان بارز وعريض يحكي عظمة المكان ويعكس حقيقة متناقلة ابا عن جد في ان دارفور منارة العلم والقرآن.

 الطريق إلى أم برني
في صبيحة الأحد المنصرم انطلقت سيارات القافلة الصحية بصحبتهم (الصحافة) جنوباً وذلك بعد إكمال الإجراءات اللازمة ولا شيء في تلك الاصقاع المغطاة بالغطاء النباتي والجبال يجعلك تشعر بالخوف أو عدم الاطمئنان لأن الحركة منسابة على جنبات الطريق بشكل طبيعي فطلاب المدارس يمتطون الدواب ويقطعون المسافات وصولا الى المدارس والمزارعون يحملون قوتهم من مأكل ومشرب على ظهور عربة (الكارو) نحو الزراعة وأما الرعاة فتراهم على مقربة من الطريق يبحثون عن مرتع أفضل في المقابل تقف أشجار الدوم العالية ومزارع البطيخ والشمام مثمرة ولا تجد من تجود له بثمارها ؛لكن ثمة بعض الأشياء قطعت حبال التفكير وهي كمية الثروة الحيوانية في المراعي وبصورة كثيفة ويبدو أننا استوقفنا أيضا تفكير أهالي القرى التي مررنا بها وهم ينظرون بانبهار شديد نحو السيارات وأصوات الصافرات التي تنطلق من اسعافات القافلة الصحية لدرجة أن طفلاً دخل في نوبة بكاء عند رؤيته المنظر..
بلبل يبلع (الوالي)
ونحن نمر بواد عريض يشير شباب من المنطقة برفقتنا إلى أنه وادي بلبل الذي يقطع طريق المركبات والدواب ويحد من حركتها بعض الشيء في فصل الخريف حيث إنه يمتليء بالمياه، ولايزال بص الوالي الذي كان متداولا في الواتساب غارقا في ثرى الوادي ويقال إن سائق البص أصر على دخوله وهو ممتلئاً و على الرغم من النصائح التي قدمها له الناس وعلمه المسبق بخطورة الخطوة التي هو مقبل عليها في حين نجا كل الركاب إلا أن عمق الوادي ظل قابضا وبقوة على هيكل البص.
ما وراء بلبل
بعد تخطي الوادي بنحو ساعات انقطع شارع الاسفلت وغربت الشمس يلاحظ أن حلول الظلام بعد الغروب لم يمنع المواطنين من الحركة وصولاً إلى أم برني تلك القرية التي اخفت الأشجار والوديان والحشائش الطويلة، ملامح وجهها عنا حيث وجدنا أهل القرية وشبابها ظل مرابطا منذ الصباح الباكر لاستقبالنا وبحفاوة ..فقد اعدوا برنامجاً مصغرا بعد عملية الاستقبال التي تمت خارج أسوار مدرسة القرية محل نزلنا فيما تم افتتاحه بالقرآن الكريم كما احتوى على تقديم الشعر ثم تركنا لأخذ الراحة وتقديم الضيافة من مشروبات وحلويات ومشويات لحوم طازجة
مؤانسة بطعم النسكافية
صباحاً جلست (الصحافة) لتتجاذب أطراف الحديث مع عدد من أهالي المنطقة للتعرف عليهم عن قرب أكثر وجرت المؤانسة على مدار اليومين وعلى 3 فترات (لصباح والقيلولة والعصر) نحتسي فيها الشاي والقهوة والقهوة واللبن وتعرفت فيها على تفاصيل أكثر عن الواقع المعاش في القرية التي تعتمد أساساً على الزراعة والرعي كما أن منازلها مبنية من القش والحطب وعبارة عن قطاطي ولا مجال للحديث هناك عن الإنارة بالكهرباء إلا من ضوء خافت ينبعث من اللمبات التقليدية الموقدة من الجاز أو تنبعث من بطارية صغيرة تستخدم في التجوال ليلاً بين المنازل المتفرغة وسط مزارع الذرة وبعض الخضروات مثل البامية والطماطم والتبش والفول السوداني للاستعمالات الخاصة وبها بعض الحيوانات المفترسة.
طبق المقفولة
طبق المقفولة عبارة عن قدح من خشب يلف بطبق سعفي مزخرف بالصدف لأجل الزينة وبداخله عصيدة وملاح ويكة أو روب باللحوم الجافة كما تدفن داخل العصيدة اكواب معبئة بالسمن البلدي وعسل النحل والطحنية والبسكويت. ..المقفولة تقدم لضيوف القرية وفي جميع المناسبات الاجتماعية.
السلاح الأبيض
ينتشر السلاح الأبيض بين السكان بكثافة لاسيما الرجال وحتى الأطفال وبسؤالنا عن انتشار الظاهرة تقول حواء من سكان المنطقة (للصحافة) إن ارتداء الرجال للسكين أو السيوف خلف السواعد والكتوف يعود الى عدة عهود عديدة سابقة منذ القدم وظلت متلاحقة حيث يأخذها فئة الذكور تحوطا وتحسبا لصد اي عدو او في حال تعرض أحدهم للسلب بواسطة اللصوص أو كحماية لهم من الحيوانات المفترسة كذلك لقتل الثعابين. وترى حواء أنه لا حاجة ملحة لاصطحاب السلاح الأبيض داخل القرية لأن الشيطان شاطر ويمكن أن يلعب بالرؤوس لحظة نشوب خلاف ولو بسيط بين اثنين مما يمكن أن يقود المتخاصمين لارتكاب جريمة قتل على حد قولها.
لا عداوة للمرأة
وتمضي حواء في سرد بعض عادات وتقاليد أهل القرية إلى جانب عملية إكرام الضيف في أن كبار المنطقة يقومون بتعليم الأبناء عدم عداوة المرأة لأي سبب مهما كانت درجته وتشعر بالراحة لتلك العادة غير أنها غير راضية في عدم ترك عادات ضارة متبعة في المنطقة مثلاً ختان الإناث فهو لايزال متبعا في ظل ما يتنامى الى مسامعهم أن شعوب العالم بدأت التخلص من الظاهرة
زي ألوان والشباب
قبل المغرب يتجمع شباب القرية للعب كرة القدم ويبدو أنه النشاط الوحيد الذي يمارسه الشباب ومن ينعم الله عليه بتوفير مبلغ جنيهين يوميا فإنه يسهر في ناد ليس بداخله سوى تلفزيون لمشاهدة قناة (زي) ألوان الهندية وتستمر المشاهدة حتى منتصف الليل ويقول فضيل من شباب القرية (للصحافة) إن البعض يصفون من يذهب لمشاهدة التلفاز بالفاضي وعديم الشغلة ، مع أن فضيل يعتقد أن مشاهدة المسلسلات وفي ظل عدم تنوعها يساهم في توعية المجتمع وتبصيرهم لبعض الأمور. وبسؤالنا عن كيف يقضي الأطفال والشابات ايام الله السبعة يقول فضيل بالنسبة للأطفال يلعبون بلعبة الليدو حيث تعيق الحشائش الشوكية داخل ساحات البيوت والطرقات من حركة الأطفال في اللعب ودائماً ما تحرمهم من لعبة (سك سك) المحببة لهم كما أن الأطفال توكل لهم مهمة الرعي أثناء الإجازات المدرسية والخلاوى أو قبل الالتحاق للمدرسة حيث لا توجد رياض أطفال وبالنسبة للشابات فيقمن بجلب الماء من الحفائر التي تبعد ساعة والنصف من القرية ذهاباً وهن يمتطين الدواب اما جلوسا عليه فارغاً أو نزولاً منه حينما يكون الحمار محملاً بالماء ويقضين معظم الوقت في توفير المياه لاسيما وأن الأسرة يكفيها في المتوسط مقدار (12) باقة ماء يومياً ويشير حسن إلى أن حفائر مياه الشرب ملوثة باعتبار أنها تعتبر المورد الوحيد لشرب الإنسان والحيوان معا إلى جانب ترك الاثنين مخلفاتهما داخل حفرة المياه ويضيف حسن أن أحد المسؤولين لا يستحضر اسمه قام بحفر بئر (كرجاكة) لتوفير مياه شرب نقية وسط القرية وذلك أثناء فترة الانتخابات الا ان الرجل لم يعاود الظهور في المنطقة ثانية عقب انتهاء اجل الانتخابات مشيرا إلى أن الكرجاكة تعطلت ولا احد يعرف اصلاحها مطالبا بتدريب كوادر شبابية من أهل القرية على كيفية إصلاح أعطال كهذه.

التعليم
ويقول البشاري الفضل ميسر (للصحافة) إن التعليم مقبول لكل أهل القرية ولا مانع من التحاق أبنائهم بالداخليات في سبيل العلم حتى لو في الصين لافتا إلى أن عدد البنات في مدرسة أم برني التي تضم (400) تلميذ يفوق عدد البنين مبيناً أن هناك نقصا حادا في المعلمين والاجلاس وفجوة في الكتاب. وقال إن ال400 تلميذ نصيبهم 20 كتابا في ظل عدم توفر بعضها بينما تقوم إدارة المدرسة بشراء الكتب غير الموجودة من السوق وتمليكها للمعلمين للقيام بواجب التدريس وأضاف أن المدرسة ينقصها النشاط الطلابي في ظل مواهب عند بعض التلاميذ لاسيما التمثيل وزاد أن الطلاب يشربون من براميل وتسير احتياجات المدرسة من الجهد الشعبي وهنا تقطع حديثه حينما تداخلت أصوات أولياء الأمور الرافضة لقرارات وزير التربية والتعليم بفرض رسم 20 جنيها اضافيه لكل تلميذ ويشمل القرار الطلاب الأيتام والفقراء والمعدمين. ويواصل ميسر حديثه ردا على استفسارات الصحافة حول كيفية معالجة المسألة بالنسبة للأيتام مكتفيا بالقول إنها مسألة باتت تؤرقنا جميعاً علما بأن هناك تلاميذ يقطعون مسافة (12) كيلو متر مشيا على الأقدام أو الدواب للوصول إلى المدرسة في الوقت المحدد وبينهم من لا تستطع أسرته توفير وجبة الفطور وهناك من له أكثر من تلميذ في المدرسة ويعاني من سداد الرسوم المفاجأة التي فرضها وزير التربية والتعليم على حد قولهم.

وتشير (الصحافة) إلى أن المدرسة الابتدائية لام برني تأسست عام 1989م وقد دفعت إلى الثانوي أجيالا كثيرة في ظل ظروف صعبة وأوضاع استثنائية.
قلق مستمر
ثمة قلق ينتاب الأهالي في أم برني حينما تحل أوقات حصاد المحاصيل حيث تشتد العداوة بين المزارعين والرعاة وتزداد وتيرة المشاكل التي تصل إلى حد القتل فالمسألة لاتزال عصية على الحل كما يشير الطيب فضيل من أهالي القرية إلى ظهور آفة زراعية وهي عبارة عن حشرة سوداء غريبة الشكل تدفن رأسها في الأرض حيث تقوم بمص قندول الذرة وهي أخطر من الجراد إلى جانب ظهور أمراض غريبة أيضا تفتك بالحيوانات من الأبقار والأغنام والضأن كظهور مرض أبو درن والحمى الفحمية ومرض ام بول وابودميعه واب مريرة يقتل الحيوانات وسريع العدوى. وأشار الهادي محمد احمد إلى أنهم يبلغون البياطرة دون جدوى وقال إن العام الماضي شهد نفوق أكثر من مائة ألف رأس بسبب الأمراض التي أصابت الماشية وأشار إلى آفة الطير التي دمرت اقتصاد القرية لمدة 3 سنوات متتالية.
ويتفق كل أهالي القرية مع الهادي فيما ذهب إليه إلى جانب المعاناة اللامحدودة من الأمراض التي تصيب الإنسان وعدم توفر مراكز صحية مؤهلة وتقول حواء في هذا الخصوص إن بعض النساء الحوامل يعانين من الصحة الانجابية وهناك عدد من النسوة توفين في الطريق بسبب عسر الولادة حيث يتأخر وصولهن إلى المستشفى التي تبعد ساعات طويلة أو بسبب ضيق ذات اليد في تأجير سيارة نقل للمدينة حيث يتطلب ذلك أموالا طائلة. وقالت إن آخر امرأة حامل توفيت في الطريق قبل شهر فيما أخبرهم الطبيب بعد وصولهم المستشفى بوفاتها مع طفليها التوأم. وتقول إن القرية بها قابلة واحدة وتبعد عنها مسافة ساعة ونصف كما أنها كبيرة في السن ويرهقها المشوار الطويل أثناء هطول الأمطار أو في فصل الشتاء كما أنها تكون مطلوبة في أي وقت حتى في الساعات المتأخرة من الليل وطالبت في هذا الخصوص بدعم قابلة القرية بشنطة توليد في ظل ما قدمته مؤخراً شركة زين العملاقة في الاتصالات على حد تعبيرها بدعمها لمدرسة المهن الصحية في نيالا بعدد من الشنط كما نما الى علمهم ورأت حواء ان نساء مجمع أم برني لابد ان تطالهم مساهمات زين الاجتماعية لخدمة المجتمع لاسيما وأن الأدوات التي تستخدمها القابلة أصبحت بحاجة لتجديد في الوقت ذاته ذكرت حواء قيمة المشوار للشخص المسعف لتلقي العلاج في نيالا تصل لأكثر من الألف جنيه.
العلاج بالنار
يقوم أحد الرجال بعلاج المرضى الذين يترددون على منزله طلبا للشفاء بوصفات عشبية بينها القرض في حين يتداوى البعض بالكي بالنار. وقال محدثي فضيل إن رجلاً كهلا اعياه ألم الضرس كثيراً ولوضع حد لمعاناته تناول آلة حديد ثم قام بوضعها على النار حتى اشتد احمرارها ومن ثم أخذها ووضعها موضع الألم على الضرس الذي اكلته السوس من المنتصف الضرس ظنا منه التخلص من الآلام الحادة لكنه تعب شديداً مما اضطر اسرته الى نقله للعاصمة الخرطوم. ويضيف فضيل أن أكثر ما يؤرق الأهالي هو عدم وجود طبيب أسنان حيث يلجأ غالبهم إلى حشو مناطق الألم بأي شيء مثل المعجون أو الملح أو القرض وغيرها من الحشوات لتخفيف حدة الألم.
خدمات طيبة
وأثنى الأهلي على مبادرة منظمة المسار في الوقوف على حال القرية وتقديم خدمات طبية وعلاج للامومة والطفولة والعيون وصحة الفم واجراء مسح ميداني لاحتياجات المنطقة والتوعية بأهمية الصرف الصحي مشيرين إلى أنها اول منظمة وطنية تطأ أقدامها القرية وتقدم اعمالا ملموسة.

الدخول والخروج
ونحن نغادر القرية انقلب حالنا بعكس ما دخلناها ..حيث كان الاستقبال بابتسامات عريضة إلا انها تبدلت الى حالة من الحزن والتأثر البائن على وجوه اهل المنطقة لفراقنا مع الرجاءات الملحة في أن نبقى بينهم ولو دعا تأخيرنا يوما آخر حتى يوفونا حقنا ولو بجزء من الاكرام
..تركنا أهل قرية أم برني وهم يديرون وجوههم خوفا من نظرات الوداع الصعبة وفي عيونهم رقرقة الدمع وعلى حناجرهم عبرة البكاء في حين صمد البعض ملوحا بكلتا يديه وذلك كلما ابتعدت سيارات القافلة في الانطلاق رويداً و تتعالى كلمات الشكر والوفاء لكل من زارهم لاسيما منظمة المسار ووضعها الاقدام على خطوة في موضعها الصحيح.

صحيفة الصحافة ، 27 نوفمبر 2016

إتصل بنا

عنواننا: حي النزهة – عمارة رقم 626
هاتفنا: 912854006 249+
إيميلنا: hq@almassar.org

©2018 جميع الحقوق محفوظة لمنظمة المسار الخيرية

تم التصميم بواسطة دقيقة للبرمجيات