المؤتمر الإقليمي حول تمويل التعليم 2030 م دور المجتمع المدني

شاركت منظمة المسار الخيرية  لتنمية الرحل وحماية البيئة  في المؤتمر الإقليمي حول تمويل  التعليم  2030 م دور المجتمع المدني في فندق الكومودور بـ بيروت وذلك في  الفترة 1 - 4 الجاري وأستعرض الأمين العام للمسار الأستاذ عثمان حسين  أبوبكر عمل المنظمة في مجال التعليم من خلال ورقة تشمل عدد من المحاور في  مجلات العمل الإنساني وحركة التطور التاريخية  التي صاحبت عملية التعليم  بالبلاد  ابتداءً منذ الوقت المبكر بواسطة شيوخ الخلاوي ومدرسة الأستاذ  حسن نجيله ببادية الكبابيش فى العام 1932 حيث كانت التجربة اول نواه  للمدرسة المتنقلة ذات المعلم الواحد ، حيث أدهشت الورقة المستمعون من  الحضور للمعلومات الغزيرة التي احتوتها بجانب وعمق المعرفة  والتميز  المهني التي  برع فيها مقدم الورقة ، ونالت ورقته حدث غير مسبوق .

 

width=319

وأشار عثمان الى أن قطاع الرحل يمثل  وحسب تعداد عام 2008 م حوالي 9,1  %  من جملة سكان السودان . يربون حوالي 95 % من الثروة الحيوانية ويسهمون  بنسبة 20% من الناتج الإجمالي المحلي لنفس العام.
 وهم يتجولون في مساحات واسعة تبلغ ثلث أنحاء البلاد الأربعة ولهم  إسهامات في الإقتصاد القومي.  وتطرق عثمان الى فكرة تعليم ابناء النظار فى مدارس خاصة وفتح  عدة مدارس ولكن التجربة لم توثق وأن المؤتمر القومى للتعليم العام  بالسودان فى العام 1990 م خرح بتوصيات لإنشاء مدارس بمناطق الرحل تُدرس المنهج القومي لابناء الرحل .  

فى العام 2000 م اصدر فخامة الرئيس عمر البشير قراراً بإنشاء ادارة لتعليم الرحل بوزارة التربية والتعليم الإتحادية لتقوم باعباء  التخطيط والمتابعة والتقييم والتقويم ،وتبع القرار إنشاء ادارات للرحل بحاضرة كل ولاية تتبع لها ادارات  ومنسقيات على مستوى المحليات والوحدات الادارية وتم فتح عدد كبير من  مدارس الرحل بالولايات .

ويري عثمان ان وضع التعليم في هذه المجتمعات المحليه  ضعيفاً حيث تتدني معدلات الإلتحاق بالمدارس إلي مستويات منخفضه جداً  وخاصةً في أوساط الفتيات ،وأن عدد كبير من أطفال الرحل لايلتحقون بالتعليم لأسباب عديدة منها بعد المسافات وصعوبة الوصول اليها في فصل الخريف وعدم توفر المدارس بصورة كافية.