تسيير قافلة صحية بشرية بيطرية توعوية لولايات دارفور

انطلقت القافلة الصحية لمنظمة المسار الخيرية لتنمية وتطوير الرحل وحماية البيئة من مدينة نيالا حاضرة ولاية جنوب دارفور بالتزامن مع زيارة نائب الرئيس حسبو عبدالرحمن حيث بدأت القافلة تجوب ولايات دارفور «الخمس» لتقديم العون الصحي والبيطري برفقة دعاة من منظمة الشفاء حيث اتجهت القافلة الي مجمع أم برني جنوب نيالا كمحطة اولي لارياف المدن عقب مخاطبة نائب الرئيس حشدا جماهيريا بجامعة نيالا ومن ثم الوقوف علي مدرسة تطوير  المهن الصحية التي قامت  شركة زين للاتصالات بدعمها عبر شراكة مع المسار، قدمت أدوات توليد وشنط قابلات في أجواء احتفالية شهدها مدير مكتب المسار بنيالا سيد ادم يوسف وطاقم القافلة من كوادر صحية وفرقة مدربة علي الاستبيانات لإجراء مسح ميداني في دارفور .
بينما أوضح المدير الإقليمي لشركة زين بدارفور التجاني عبد الكريم أن عملية دعم مدرسة المهن الصحية عبر التعاون المثمر والعديد الجوانب مع المسار يأتي من واقع رسالة زين ومسؤولياتها تجاه المجتمع في حلحلة كثير من الإشكاليات السياسية والاقتصادية.
وقال ان الدعم يعتبر واحدا من إسهامات شركة زين العريضة في المجال الاجتماعي مبديا اعتزازه بالشراكة مع المسار ، مشيراً إلي أن القابلات شريحة مهمة لاغني عنها في الحياة ، قال انها تستحق المساندة والدعم .
مجمع ام برني يضم أربعة قرى
فيما تدفق المئات من المواطنين نحو مجمع ام برني الذي يضم أربع قرى، نحو مخيم المسار العلاجي الذي حط رحاله بمدرسة القرية واستمر لمدة «ثلاثة» أيام تلقي فيها أكثر من «300» شخص العلاج ، بينما اثبتت الفحوصات التي أجريت للمرضي انتشار مرض التهابات في البول وحساسية بصورة أكبر عند الأطفال ، وثمن أهالي أم برني الخطوة التي أقدمت عليها المسار ووصفوها بالبادرة الطيبة والنادرة ولم تشهدها القرى من قبل .